29320988785530044
recent
أخبار ساخنة

1/4 النشرة اليومية : أخبار التقنية

الخط
1/4 النشرة التقنية 


آبل قد تتخلى عن منفذ Lightning وتتحول إلى USB-C وتطلق آيبود تتش جديد

مع توجه معظم الشركات التقنية اليوم لاعتماد منفذ USB-C الجديد في هواتفها، مازالت آبل تصرّ على منفذها Lightning، لكن تقرير جديد يكشف احتمالية تخلي الشركة عنه لصالح المنفذ العالمي في هواتف آيفون وأجهزة آيباد الجديدة التي ستطلقها هذا العام.

وتقول مدونة Macotakara المختصة بأخبار سلاسل التوريد أن مهندسي آبل يعملون على التحول إلى منفذ USB-C لكنهم مازالوا في المراحل المبكرة ولم يصلوا بعد إلى مرحلة التصميم المرجعي، وهذا قد يؤخر التحول إلى العام المقبل.

الجدير بالذكر أن ipad pro الجديد يحمل منفذ USB-C وهذا يؤكد أن آبل لا تعارض من حيث المبدأ التحول للمنفذ العالمي.

على صعيد آخر، ذكر نفس المصدر أن الشركة الأمريكية تعمل على تطوير الجيل السابع من جهاز آيبود تتش الشهير ليأتي بعد أربعة أعوام على إطلاق الجيل السادس.

ومازالت أجهزة آيبود مطلوبة من شريحة كبيرة من المستخدمين الذين يفضلون حمل أغانيهم معهم في أي مكان، وتميز الجيل السادس بتصميمه الأنيق وسعره الرخيص نسبياً عند 200 دولار لنسخة 32 غيغابايت.


<><>
واتس آب على أيفون يتيح ميزة الرد الجديدة ودعم 3D Touch


واتس آب على أيفون يتيح ميزة الرد الجديدة ودعم 3D Touch
قبل نحو شهرين من الآن، ظهرت نسخة تجريبية من تطبيق واتس آب وفّرت معها ميزة جديدة، وهي خيار الرد بشكل خاص على شخص ما في دردشة جماعية، أنذاك كان من المتوقع جدًا أن تأتي هذه الميزة أولًا على أندرويد، كون أن نسخة الاختبار كانت متاحة فقط على أندرويد، ولكن حصل غير ذلك.

حيث في تحديث جديد للتطبيق من على iOS يحمل رقم إصدار WhatsApp v2.19.11، تم توفير هذه الميزة وبشكل رسمي، حيث كما أشرنا ستسمح هذه الميزة الآن لمستخدمي iOS بالرد على رسالة جماعية بشكل خاص “دردشة واحد إلى واحد”، وهنا كل ما عليك سوى النقر مع الاستمرار على الرسالة في المحادثة الجماعية، والضغط على خيار المزيد، وصولًا إلى الخار الجديد الرد على نحو خاص.

كما وهناك ميزة جديدة أخرى، وهي الاستفادة من وظيفة 3D Touch من خلال معاينة حالة جهة اتصال ما، أخيرًا وفّر هذا التحديث أيضًا تسهيلات لإضافة الملصقات عند تعديل صورة أو مقطع فيديو، وذلك من خلال رمز الابتسامة الجديدة.


<><>
لعبة Brawl Stars تختم شهرها الأول بأرباح تفوق 60 مليون دولار

لعبة Brawl Stars تختم شهرها الأول بأرباح تفوق 60 مليون دولار

حصدت أحدث ألعاب شركة Supercell لعبة Brawl Stars عائدات إجمالية تقدر بنحو 63.4 مليون دولار خلال الشهر الأول من إطلاقها.

وكانت قد انطلقت اللعبة يوم 12 ديسمبر الماضي لتوضح لنا استراتيجية الشركة التي تقوم على إطلاق لعبة ناجحة جديدة كلما تراجعت شعبية ألعابها وعدد مستخدميها.

وحققت الشركة العام الماضي عائدات إجمالية بنحو 1.4 مليار دولار من ألعابها الشهيرة مثل كلاش رويال وكلاش اوف كلانز وغيرها.

وتأتي أكثر من ربع عائدات لعبة Brawl Stars من الولايات المتحدة فقط حيث أصبحت اللعبة الأكثر شعبية هناك وفق متاجر التطبيقات.

بالطبع رقم 63 مليون دولار ليس قياسياً في تاريخ الشركة، على سبيل المثال حققت لعبة كلاش رويال أكثر من 136 مليون دولار في شهرها الأول، لكن مع الأخذ بعين الاعتبار أنها كانت استمرار لنجاح لعبة كلاش اوف كلانز.

الجدير بالذكر أن لعبة Brawl Stars توفرت منذ الصيف الماضي في دول محدودة مثل كندا، لكن في منتصف ديسمبر الماضي أتيحت في كافة دول العالم وعلى متجري قوقل بلاي و تطبيقات آبل.


<><>
الشركات التقنية الأمريكية تواجه مطالبات بعدم بيع تقنية التعرف على الوجه للحكومة

الشركات التقنية الأمريكية تواجه مطالبات بعدم بيع تقنية التعرف على الوجه للحكومة

وجّهت عشرات المجموعات المختصة بالقانون وحقوق المستخدمين رسالة إلى شركات أمازون وقوقل ومايكروسوفت تطالبها فيها بالتعهد بعدم بيع تقنية التعرف على الوجه للحكومة الأمريكية.

وضمّت الرسالة حوالي 90 مجموعة حقوقية من بينها EFF و الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية وغيرها. وتشكّل الرسالة ضغطاً على أهم وأكبر الشركات التقنية الأمريكية التي تطور تقنيات التعرف على الوجه الخاصة بها.

وترى الرسالة أننا الآن على مفترق طرق مع الرقابة على الوجوه، وبحسب الخيار الذي ستتخذه هذه الشركات التقنية، فإنه يمكننا تحديد إن كانت الأجيال القادمة ستتخوف من مراقبتها عبر بصمة الوجه أم لا.

هذا يعني أن الشركات التقنية لو قررت بيع بيانات بصمة الوجه للحكومة، بالتالي بإمكانها معرفة كل التفاصيل حول المشاركين بالمظاهرات والاحتججات أو دعوات المعارضة.

واعترفت كل من مايكروسوفت وقوقل باحتمالية إساءة استخدام هذه التقنية للمراقبة، حيث أعلنت قوقل الشهر الماضي أنها لن تبيع التقنية حتى يتم إغلاق كل الثغرات التي يمكن من خلالها إساءة استخدام التقنية.

ومن جهتها طالبت مايكروسوفت الكونغرس الأمريكي بوضع التشريعات اللازمة لمنع إساءة استخدام التقنية مثل طلب إذن المحكمة عند رغبة الحكومة بتتبع الأشخاص. أما أمازون فإنها تسعى لعقد صفقة مع البنتاغون الأمريكي بقيمة 10 مليار دولار للإستفادة من خدماتها السحابية والتي تتضمن كجزء منها تقنية التعرف على الوجوه.

أما Nicole Ozer, مدير الإتحاد الأمريكي للحريات المدنية متشائم حيال إجراءات الشركات ويطالب بالمزيد حيث أن التاريخ قد علمنا بأن الحكومات لابد وأن تسيء استخدام هذه التقنية لاستهداف الأقليات العرقية والدينية والأشخاص بناءاً على اللون أو اللاجئين.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة